فـــي ســـكونِ الليـــلِ لمّــا
عــــانق الكـــونَ الخشـــوعْ
واخـــتفى صـــوتُ الأمـــاني
خــــلف آفــــاقِ الهجـــوعْ

******
رتّــــل الرعــــدُ نشــــيدًا
ردّدتـــــــه الكائنــــــاتْ
مثــل صــوتِ الحــقِ إن صـا
"م" ح بأعمـــــاق الحيـــــاةْ
******
يتهـــــــادى بضجــــــيج
فــــي خلايــــا الأوديــــهْ
مثـــل جبّـــارِ بنــي الْجِــنِّ
بـــــــأقصى الهاويــــــهْ
******
فســــألتُ الليـــلَ، والـــليـ
ـــــلُ كــــئيبٌ، ورهيـــبْ
شــــاخصًا بـــالليلِ والـــليـ
ـــــلُ جـــميلٌ، وغـــريبْ:
******
"أتُرى أنشـــــودةَ الـــــرعـ
ــــــدِ أنيــــنٌ وحــــنينْ
رنَّمتْهـــــــا بخشــــــوعٍ
مهجـــةُ الكـــونِ الحـــزينْ؟
******
أم هــــي القــــوةُ تســـعَى
باعتســـــافٍ واصطخـــــابْ
يــــتراءى فــــي ثنايــــا
صوتِهـــــا روحُ العــــذابْ؟"
******
غــــير أن الليــــلَ قــــد
ظــــلّ رَكُــــودً، جـــامدَا
صامتًــــا مثــــل غـــدير
القفــــر، مـــن دون صــدَى!
أبو القاسم الشابي

hka,]m hgvu]