صفحة 26 من 39 الأولىالأولى ... 16 24 25 26 27 28 36 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 251 إلى 260 من 389

الموضوع: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

السلام عليكمْ و رحمة الله الموضوع أعتقد مفهوم لديكمْ فكل يومين سنطرح إسم عآلم و الكل يستطيع إضآفآت أي معلومة تتعلق به

  1. #1
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    Bye1 ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..


    بصآمآتهمْ التآريخ 1425843qtwgonf0ss.gif




    السلام عليكمْ و رحمة الله



    الموضوع أعتقد مفهوم لديكمْ


    فكل يومين سنطرح إسم عآلم


    و الكل يستطيع إضآفآت أي معلومة تتعلق به



    واخترت لكمْ اليوم العالم المسلم الفيلسوف



    ..[ اِبن رشد ]..




    بصآمآتهمْ التآريخ AverroesColor.jpg




    هذه رسمة تخيلية له



    ..[ بطآقة تعرفية عنه ]..





    الاسم: محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي

    اللقب: قاضي قرطبة - الشارح

    ميلاد: 1126 م - 520 هـ

    وفاة: 1198 م - 595 هـ

    الاهتمامات الرئيسية: طب إسلامي، فلك، فلسفة ، جغرافيا، رياضيات،
    فيزياء، علوم إسلامية، علم الكلام

    أعمال ملحوظة: مبدأ القصور الذاتي، رفض مبدأ فلك التدوير،
    أبو الفكر العلماني في الغرب [1][2][3]، دراسة مرض باركنسون،
    مبدأ الوجود قبل الجوهر، دراسة الخلايا المستقبلة للضوء،
    دراسة الأم العنكبوتية، تسوية الخلاف بين الدين و المنطق، تسوية الخلاف
    بين الفلسفة و الدين، تسوية الخلاف بين الفلسفة الأرسطية و الإسلام

    أعمال: تهافت التهافت و كتاب فصل المقال فيما بين الحكمة
    و الشريعة من الاتصال

    تأثر بـ: الرسول محمد صلى الله عليه و سلم، أفلاطون، أرسطو،
    أفلوطين، الإمام مالك، الشيخ الغزالي، ابن باجة، ابن زهر،
    ابن طفيل، الفارابي، ابن سينا

    تأثر به: ابن خلدون، رينيه ديكارت، توما الأكويني، دانتي أليغييري،
    جوردانو برونو، جاوید احمد غامدي، جيوفاني بيكو ديلا ميراندولا،
    بويتيوس من داسيا، سيجير برابانت، تشيزاري سريمونيني




    يتبع ..

    >>F l,s,um aNlgm uk hguglNx hg`dk jv;,hX fwNlNjilX ufv hgjNvdo D>> hghjwhg hgjHvdo hgpshf hguhgl hgurhf hg'fdum hgrkfgm hpl] hsjlv,h j[vfm jkfdi p.k ulv 'fdud ;fvn


  2. #251
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    [ قوانين نيوتن للحركة ]

    مواضيع في الميكانيك الكلاسيكي
    ميكانيكا كلاسيكية

    قانون نيوتن الثاني
    السكون أو الستاتيكا | علم الحركة أو الكينماتيكا | علم التحريك أو الديناميكا |ميكانيك هاملتوني | ميكانيك لاغرانج

    مصطلحات رياضية
    جسيم نقطي | نظام إحداثي | متجه | جسم جاسيء|

    علم السكون
    توازن ميكانيكي | قيد ميكانيكي | مبرهنة لامي | قص | توتر | شد أو إجهاد

    علم الحركة
    حركة انتقالية | حركة دورانية | سرعة | تسارع | سرعة خطية | سرعة زاوية | تسارع خطي | تسارع زاوي

    علم التحريك
    قوانين نيوتن الثلاثة للحركة | طاقة حركية | طاقة كامنة | قوة | متجه | زخم أو كمية الحركة (الاندفاع) | دفع القوة | عزم | عطالة | عزم العطالة | عزم زاوي | تصادم | سقوط حر | ثقالة | قذف (فيزياء)

    قوانين الانحفاظ
    انحفاظ المادة | انفاظ القيمة | انحفاظ الطاقة | انحفاظ المادة-طاقة | مبرهنة نويثر | معادلة الاستمرار | لاتباين أو صمود

    مقال تفصيلي :قوانين نيوتن للحركة
    قوانين الحركة الثلاثة الشهيرة: قانون نيوتن الأول (يعرف أيضًا بقانون القصور الذاتي) ويقول القانون "يظل الجسم الساكن ساكنًا والمتحرك متحركًا ما لم تؤثر عليه مجموعة من القوى الخارجية". وينص قانون نيوتن الثاني على أن القوة المؤثرة على جسم تساوي معدل تغير كمية حركته بالنسبة للزمن. ويعبر عن هذا القانون رياضيًا كالآتي:


    وبما أن القانون الثاني ينطبق على نظام الكتلة الثابتة (dm /dt = 0)، فإن الطرف الأول من المعادلة يزول نهائيًا ويمكن كتابة المعادلة في الشكل الرمزي الآتي:

    خطأ رياضيات (خطأ في الصيغة): \vec F = m \, \frac{\mathrm{d}\vec v}{\mathrm{d}t} = m \, \vec a \.
    يشير القانون الأول والثاني إلى فكرة مغايرة عن فكرة أرسطو والتي كان يعتقد فيها أن القوة ضرورية للمحافظة على الحركة. ولكن القانون الأول والثاني لنيوتن يقولان أن القوة ضرورية فقط من أجل تغير حالة حركة الجسم. كما أن الوحدة الدولية للقوة هي النيوتن وقد سميت على اسم "نيوتن" تكريمًا له. يقول قانون "نيوتن" الثالث أن لكل فعل رد فعل مساوٍ له في المقدار مضاد له في الاتجاه. وهذا يعني أن أي قوة تمارس على جسم لها رد فعل مماثل في الاتجاه المعاكس على الجسم الأول. وهناك مثال شائع عن ذلك يتمثل في اثنين من المتزحلقين على الجليد يصطدمان ببعضهما البعض وينرتد كل منهما في اتجاه معاكس. والمثال الآخر هو ارتداد السلاح الناري الذي ترد فيه القوة الدافعة للرصاصة إلى البندقية نفسها بالقدر نفسه ويشعر بها مطلق النار. ونظرًا لأن الأجسام ليس لها الكتلة نفسها فإن سرعة الأجسام الناتجة يمكن أن تكون مختلفة (كما يحدث في حالة الأثر الارتجاعي للسلاح الناري). وخلافًا لأرسطو، قُدِر لفيزياء "نيوتن" أن تكون عامة. على سبيل المثال ينطبق القانون الثاني على الكوكب مثلما ينطبق على الحجر الساقط. إن الطبيعة المتجهية للقانون الثاني تتناول العلاقة الهندسية بين اتجاه القوة والطريقة التي تتغير بها كمية حركة الجسم. وقبل نيوتن، كان هناك افتراض سائد بأن الكوكب الذي يدور حول الشمس يحتاج إلى قوة دافعة لاستمرار تحركه.و أوضح نيوتن أنه بدلاً من ذلك وحتى بعد عقود طويلة من نشر كتاب Principia، لم تقبل هذه الفكرة المخالفة للحدس عالميًا، وفضل كثير من العلماء نظرية دوامات ديكارت

  3. #252
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    [ تفاحة نيوتن ]


    شجرة تفاح من نسل شجرة تفاح نيوتن في حديقة كمبريدج النباتية،..






    .. وأيضًا في حديقة مكتبة معهد بالسيرو.لقد حكى نيوتن نفسه عن قصة إلهامه باستنباط نظرية الجاذبية عند مشاهدة سقوط تفاحة من على الشجرة.[10][90] وذهبت الأفلام الكرتونية لتقترح شكل التفاحة بالضبط التي ارتطمت برأس نيوتن، وأن تأثيرها قد جعل نيوتن إلى حد ما واعيًا بقوة الجاذبية. ويعرف من خلال أوراق نيوتن أنه في أواخر ستينيات القرن السابع عشر، كان يحاول فهم فكرة أن الجاذبية الأرضية تمتد إلى القمر بتناسب عكسي مع مربع المسافة بينهما، وعلى الرغم من هذا، استغرق عقدين كي يضع النظرية كاملة.[91] وقد وصف جون كونديات "John Conduitt" مساعد نيوتن في دار السلك الملكية وزوج ابنة أخته، هذا الحدث عندما كتب عن حياة نيوتن قائلاً:








    في عام 1666 استقال نيوتن مرة أخرى من كامبريدح وعاد لوالدته في لينكولينشير. بينما كان يتجول متأملاً في حديقة، خطر في باله أن قوة الجاذبية (التي أسقطت التفاحة من على الشجرة إلى الأرض) ليست قاصرة على مسافة معينة من الأرض، وأنه لا بد أن هذه القوة ممتدة أكثر مما يظن الناس عادةً. وقال لنفسه:لم لا تكون عالية بعلو القمر، وإذا كان، فلا بد أن يؤثر هذا على حركتها وربما يحفظها في مدارها، وعندها أخذ يحسب ماذا ستكون نتيجة ذلك الافتراض.[92]

    في هذا الصدد ليس السؤال عن وجود الجاذبية أم عدمه، ولكن هل تمتد لمسافة بعيدة عن الأرض لدرجة أن تكون بمثابة القوة التي تبقي القمر في مداره. وأوضح نيوتن أنه إذا انخفضت القوة مثل التربيع العكسي للمسافة، عندها حقًا يستطيع الفرد حساب فترة دوران القمر، وقد نال نيوتن موافقة مقبولة عن هذا الأمر. وخمن أن القوة نفسها مسئولًة عن الحركات المدارية الأخرى؛ ومن ثم أطلق عليها "الجاذبية العامة". ويروي كاتب معاصر يدعى ويليام ستاكيلي في كتاب مذكرات حياة السير إسحاق نيوتن Memoirs of Sir Isaac Newton's Life حوارًا مع نيوتن في كنسينجتون في 15 أبريل من عام 1726، عندما تذكر نيوتن ورود فكرة الجاذبية إلى ذهنه فيما سبق. لقد حدث ذلك بسبب سقوط تفاحة بينما كان يجلس متأملاً. فكر نيوتن قائلاً لنفسه لماذا تسقط التفاحة دائمًا على الأرض بشكل عمودي؟ لماذا لا تنحرف ذات اليمين أو ذات الشمال أو إلى أعلى، وتتجه دومًا إلى مركز الأرض. وبشكل مشابه، كتب فولتير في مقال عن الشعر الملحمي كتبه في عام 1727 " بينما كان السير إسحق نيوتن سائرًا في حدائقه، راودته أول فكرة عن نظام الجاذبية عندما رأى تفاحة تسقط من الشجرة." ونسبت أشجار كثيرة إلى حادثة سقوط التفاحة التي ذكرها نيوتن، حيث راح كل يزعم أن شجرة بعينها هي الشجرة التي وصفها نيوتن. وتدعي مدرسة الملوك "The King's School" في جرانثام أنها اشترت الشجرة وأن الشجرة اُقتلعت من جذورها ونقلت إلى حديقة مدير المدرسة بعد عدد من السنوات. وعارض العاملون في عزبة Woolsthorpe Manor المملوكة الآن لمنظمة ناشونال ترست "National Trust" هذا الزعم ويدعون أن شجرةً موجودةً في حدائقهم هي الشجرة التي وصفها نيوتن. ويمكن رؤية شجرة متحدرة من الشجرة الأصلية نامية خارج البوابة الرئيسية لكلية ترينيتي في جامعة كامبريدج أسفل الغرفة التي عاش بها "نيوتن" عندما درس هناك. ويمكن أن تمد مزرعة National Fruit Collection الموجودة في Brogdale [93] نبتات من شجرة لديهم تبدو مطابقة لنوع Flower of Kent وهو نوع من التفاح خشن اللحم

  4. #253
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    [ كتابات نيوتن ]

    Method of Fluxions (1671) -
    Of Natures Obvious Laws & Processes in Vegetation (unpublished, c. 1671–75)[95] -
    De Motu Corporum in Gyrum (1684) -
    Philosophiae Naturalis Principia Mathematica (1687) -
    Opticks (1704) -
    Reports as Master of the Mint (1701–25) -
    Arithmetica Universalis (170
    نظام العالم، محاضرات في علم البصريات، The Chronology of Ancient Kingdoms (معدل) وDe mundi systemate (نشرت بعد الوفاة في عام 1728)
    Observations on Daniel and The Apocalypse of St. John (1733)
    An Historical Account of Two Notable Corruptions of Scripture (1754)

  5. #254
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    لي عودة


    لو وجدتُ أية إضافات


    اتمنى الاستفادة للجميع }..

  6. #255
    الصورة الرمزية ✿ حمسآويــہ للآبــد •●
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : ✿ حمسآويــہ للآبــد •● غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 05 - 2008
    رقم العضوية: 21111
    الدولة : الامارات... رآكـ و العآلم ورآك :P
    المشاركات : 35,806
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 153
    Array
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    مممم

    كتير حلو فوفو حبيبتي

    واختيار عالم مميز

    رح اضيف كم معلومه عنه

    مودتي

  7. #256
    الصورة الرمزية ✿ حمسآويــہ للآبــد •●
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : ✿ حمسآويــہ للآبــد •● غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 05 - 2008
    رقم العضوية: 21111
    الدولة : الامارات... رآكـ و العآلم ورآك :P
    المشاركات : 35,806
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 153
    Array
    مقالات المدونة
    3

    Icon33 رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    لا بد للباحث مهما كان فرعه العلمي من أي يصادف اسم نيوتن في مراجعه، فمن هو نيوتن؟ وما هي أهم إنجازاته؟
    إن نيوتن هو مؤسس العلم، لقد سبقت نيوتن إنجازات علمية كثيرة، لكن الإنجازات المذكورة كانت تأتي ممزوجة بأطروحات متحدرة من مصادر غير علمية، كان العلم قبل نيوتن لقطة في سياق منهج فلسفي أو منظومة فكرية بعيدة عن العلم، تختزل مأثرة نيوتن في حقيقته أن إنجازاته الكثيرة حددت النهج العلمي ووضعت فواصل بينه وبين ما سواه، من هنا كان نيوتن مؤسس العلم بحق، لقد أبدع نيوتن قوانينه الثلاثة المشهورة في الحركة وعمم قوانين كبلر إذ عزاها كما هو معروف إلى الجذب الثقالي، فكل شيء في الكون يجذب كل شيء آخر بقوة تتناسب طرداً مع جداء كتلتيهما وعكساً مع مربع المسافة بينهما، كان نيوتن يصنع أدوات تجاربه بنفسه، إنه لم يخرج في رياضة ولم ينشغل بهواية، كان يعمل ويعمل فقط، أراد نيوتن أن يمتلك تلسكوباً يستطيع بواسطته أن يرصد المذنبات والكواكب، وكان نوع التلسكوب الوحيد المستخدم في أيامه هو التلسكوب الكاسر، وقد بناه غاليله واضعاً عدسة كبيرة في مقدمته في الطرف الأمامي لتجميع الضوء، أما نيوتن فقد كان يمقت كاسر الضوء هذا، وقادته دراساته الواسعة للبصريات إلى أن مكسر الضوء يسبب زيغاناً لونياً يسيء إلى الرصد الفلكي، فاخترع نوعاً جديداً من التلسكوبات تجاوز به هذا النقص بأن استخدم مرآة لتجميع الضوء بدل العدسة، أثبت اختراع نيوتن الذي عرف فيما بعد بالعاكس النيوتوني أنه تلسكوب فعال ومؤثر ورخيص وسرعان ما غدا أكثر التلسكوبات شعبية في العالم بأسره، تعتمد كل تلسكوبات العالم اليوم على فكرة نيوتن هذه، اخترع نيوتن في سياق تطوير أبحاث حساب التفاضل والتكامل، لقد كان فتحاً هائلاً في الرياضيات فلأول مرة يخترق نيوتن حاجزاً أصماً في الفكر البشري، غذ طرح إمكانية القسمة على كميات بالغة الضآلة تطابق الصفر في أقدراها، لا بد من أن نشير هنا إلى أن لايبنتز وفي نفس الوقت خط الموضوعات الأولى لحساب التفاضل والتكامل، لكن إنجاز نيوتن كان أهم وأعمق، فبينما انطلق لايبنتز من تصورات تذهنية صرفة، اندفع نيوتن من حاجاته الملحة في دراسة الحركة والضوء صوب إيجاد التعاريف الضرورية في التفاضل والتكامل، إن كل ما تلا نيوتن كان استكمالاً للطريقة النيوتونية وتوسيعاً لما لم يستطع نيوتن عمله أثناء حياته، بقي نيوتن مثلاً في حيرة من أمره حتى نهاية حياته إزاء قانون الجذب الثقالي الذي أبدعه بنفسه: ما هي الآلية التي تنفذ الأجسام بواسطتها فعل الجذب المتبادل عن بعد، تطلب الأمر مرور قرنين إلى أن قدم آينشتاين وفسر المعضلة بأن الكتلة تغير البنيوية الهندسية للفضاء، مجبرة الكتل الأخرى على الانصياع للمسارات التي تحددها تلك البنيوية واتباعها مظهرة في حركتها آثار الجذب المتبادل.
    عمل نيوتن بجد في الكيمياء ويقال أنه سمم نفسه أثناء تجاربه الكيميائية إذ كانت بعض أعراض الانهيار العقلي الذي أصابه عام 1693 مما ثلة لأعراض التسمم الحاد بالزئبق.
    كيف تأثر نيوتن بمن سبقه؟
    كان نيوتن مرهف الحساسية لإيقاعات الطبيعة، وبنفس القدر لم يكن مكترثاً بما يجري حوله في الحياة اليومية، لقد صنع ساعة عادية وساعات شمسية وكان مازال طفلاً وعرف بمقدرته على تحديد الوقت بمجرد النظر إلى موقع الشمس في السماء، لكنه ما فتئ ينسى مواعيد واجباته الاجتماعية، وهي عادة ظل يمارسها طيلة حياته، إذ كان نيوتن قد تعلم كثيراً من مبادئ الفلسفة لديكارت والتي شملت فيما شملت التأكيد على أن العطالة تنطوي على مقاومة تغيير الموضع، فلم يكن نيوتن ليستشعر السعادة إلا إذا خرج بأفكار جديدة، إن استهجان ديكارت للنظرية الذرية عمل على تحويل نيوتن إلى مناصر لها ونظرية الدوامة لديكارت التي تتناول المجموعة الشمسية تمخضت عن تنبيه نيوتن إلى أن هذه النظرية لا تستطيع تعليل قوانين كبلر وكان لا بد من طرح قانون الجذب الثقالي. من ناحية أخرى، إن تأكيد ديكارت على ضرورة رسم الحركة جبرياً شجع نيوتن على ابتكار ديناميكية مكتوبة بمصطلحات هندسية وجبرية، من هنا كان إسهامه الواسع في الهندسة التحليلية، إن المحاولات المعاصرة لتوحيد قوى الطبيعة الأربع في صيغة واحدة، إنما تعزى في جوهرها إلى نيوتن.
    كان نيوتن السباق إذ وجد القوانين التي تسير الأرض والأجسام السماوية فقال إن التفاحة تقع على الأرض لنفس السبب الذي يجعل القمر يدور حول الأرض، والأرض تدور حول الشمس، كان نيوتن مثالاً فائقاً في المثابرة، فلم يعرف في حياته إلا العمل فقط، كان يأكل لماماً، يقول المؤرخون إنه نسي مراراً أن يأكل، ذكر أحد أصدقائه إنه دخل غرفته فوجد طعامه قد تُرك جانباً وأهمل كلياً وحين نبه الصديق إلى ذلك، أجاب نيوتن وهل فعلت ذلك حقاً. ولم يكن يتوجه إلى غرفة العشاء إلا فيما ندر، وإذا فعل تذكر فجأة أنه سها في أحد حساباته فيترك القدر ويعود إلى أوراقه ناسياً العشاء بشكل كامل، عاده بعض الأصدقاء ذات مرة وكان عليه أن يذهب إلى الغرفة المجاورة كي يجلب لهم بعض أنواع الضيافة، نسي في الغرفة المجاورة الأصدقاء وعاد إلى أوراقه، فما كان منهم إلا ترك المنزل بعد فترة! لم يكون نيوتن أسرة وعاش 85 سنة، ولد عام 1642 وتوفي عام 1727.


  8. #257
    الصورة الرمزية ✿ حمسآويــہ للآبــد •●
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : ✿ حمسآويــہ للآبــد •● غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 05 - 2008
    رقم العضوية: 21111
    الدولة : الامارات... رآكـ و العآلم ورآك :P
    المشاركات : 35,806
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 153
    Array
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    اهم الاحداث في حياة نيوتن

    1642 - ولادته في وولزثورب .

    1661 - دخول كلية ترنتي في جامعة كامبردج .

    1665 - الحصول على درجة البكالوريوس .

    1665 - 1667 - إجراء أعمال رائدة في الرياضيات و البصريات و الفيزياء .

    1668 - الحصول على درجة الماجستير .

    1669 - تعيين نيوتن أستاذا للرياضيات في كامبردج .

    1671 - عرض المقراب العاكس على الجمعية الملكية .

    1672 - إرسال المقال الأول في الضوء إلى الجمعية الملكية ، و انتخاب نيوتن عضوا في الجمعية .

    1674 - إرسال المقال الثاني في الضوء إلى الجمعية الملكية .

    1684 - ادموند هالي يزور نيوتن في كامبردج ، و نيوتن يبدأ تأليف كتاب المبادئ الأساسية .

    1687 - طباعة كتاب المبادئ الأساسية .

    1689 - انتخاب نيوتن ممثلا لجامعة كامبردج في البرلمان .

    1693 - إصابته بوعكة صحية .

    1696 - تعيينه قيما لدار صك العملة .

    1699 - تعيينه رئيسا لدار صك العملة .

    1701 - انتخابه ممثلا لجامعة كامبردج في البرلمان .

    1703 - انتخابه رئيسا للجمعية الملكية .

    1704 - طباعة كتاب البصريات .

    1705 - منح نيوتن لقب فارس من الملكة آن .

    1713 - نشر الطبعة الثانية من كتاب المبادئ الأساسية .

    1717 - نشر الطبعة الثانية من كتاب البصريات .

    1727 - الوفاة في كنسنغتون في 20 آذار عن عمر يناهز 84 عاما

  9. #258
    الصورة الرمزية ✿ حمسآويــہ للآبــد •●
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : ✿ حمسآويــہ للآبــد •● غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 05 - 2008
    رقم العضوية: 21111
    الدولة : الامارات... رآكـ و العآلم ورآك :P
    المشاركات : 35,806
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 153
    Array
    مقالات المدونة
    3

    Icon3 رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    *

    Isaac Newton's Life

    *
    Special thanks to the Microsoft Corporation for their contribution to our site. The following information came from Microsoft Encarta.
    I INTRODUCTION
    Newton, Sir Isaac (1642-1727), mathematician and physicist, one of the foremost scientific intellects of all time. Born at Woolsthorpe, near Grantham in Lincolnshire, where he attended school, he entered Cambridge University in 1661; he was elected a Fellow of Trinity College in 1667, and Lucasian Professor of Mathematics in 1669. He remained at the university, lecturing in most years, until 1696. Of these Cambridge years, in which Newton was at the height of his creative power, he singled out 1665-1666 (spent largely in Lincolnshire because of plague in Cambridge) as "the prime of my age for invention". During two to three years of intense mental effort he prepared Philosophiae Naturalis Principia Mathematica (Mathematical Principles of Natural Philosophy) commonly known as the Principia, although this was not published until 1687.

    As a firm opponent of the attempt by King James II to make the universities into Catholic institutions, Newton was elected Member of Parliament for the University of Cambridge to the Convention Parliament of 1689, and sat again in 1701-1702. Meanwhile, in 1696 he had moved to London as Warden of the Royal Mint. He became Master of the Mint in 1699, an office he retained to his death. He was elected a Fellow of the Royal Society of London in 1671, and in 1703 he became President, being annually re-elected for the rest of his life. His major work, Opticks, appeared the next year; he was knighted in Cambridge in 1705.

    As Newtonian science became increasingly accepted on the Continent, and especially after a general peace was restored in 1714, following the War of the Spanish Succession, Newton became the most highly esteemed natural philosopher in Europe. His last decades were passed in revising his major works, polishing his studies of ancient history, and defending himself against critics, as well as carrying out his official duties. Newton was modest, diffident, and a man of simple tastes. He was angered by criticism or opposition, and harboured resentment; he was harsh towards enemies but generous to friends. In government, and at the Royal Society, he proved an able administrator. He never married and lived modestly, but was buried with great pomp in Westminster Abbey.
    Newton has been regarded for almost 300 years as the founding examplar of modern physical science, his achievements in experimental investigation being as innovative as those in mathematical research. With equal, if not greater, energy and originality he also plunged into chemistry, the early history of Western civilization, and theology; among his special studies was an investigation of the form and dimensions, as described in the Bible, of Solomon's Temple in Jerusalem.
    II OPTICS
    In 1664, while still a student, Newton read recent work on optics and light by the English physicists Robert Boyle and Robert Hooke; he also studied both the mathematics and the physics of the French philosopher and scientist René Descartes. He investigated the refraction of light by a glass prism; developing over a few years a series of increasingly elaborate, refined, and exact experiments, Newton discovered measurable, mathematical patterns in the phenomenon of colour. He found white light to be a mixture of infinitely varied coloured rays (manifest in the rainbow and the spectrum), each ray definable by the angle through which it is refracted on entering or leaving a given transparent medium. He correlated this notion with his study of the interference colours of thin films (for example, of oil on water, or soap bubbles), using a simple technique of extreme acuity to measure the thickness of such films. He held that light consisted of streams of minute particles. From his experiments he could infer the magnitudes of the transparent "corpuscles" forming the surfaces of bodies, which, according to their dimensions, so interacted with white light as to reflect, selectively, the different observed colours of those surfaces.

    The roots of these unconventional ideas were with Newton by about 1668; when first expressed (tersely and partially) in public in 1672 and 1675, they provoked hostile criticism, mainly because colours were thought to be modified forms of homogeneous white light. Doubts, and Newton's rejoinders, were printed in the learned journals. Notably, the scepticism of Christiaan Huygens and the failure of the French physicist Edmé Mariotte to duplicate Newton's refraction experiments in 1681 set scientists on the Continent against him for a generation. The publication of Opticks, largely written by 1692, was delayed by Newton until the critics were dead. The book was still imperfect: the colours of diffraction defeated Newton. Nevertheless, Opticks established itself, from about 1715, as a model of the interweaving of theory with quantitative experimentation.

    III MATHEMATICS
    In mathematics too, early brilliance appeared in Newton's student notes. He may have learnt geometry at school, though he always spoke of himself as self-taught; certainly he advanced through studying the writings of his compatriots William Oughtred and John Wallis, and of Descartes and the Dutch school. Newton made contributions to all branches of mathematics then studied, but is especially famous for his solutions to the contemporary problems in analytical geometry of drawing tangents to curves (differentiation) and defining areas bounded by curves (integration). Not only did Newton discover that these problems were inverse to each other, but he discovered general methods of resolving problems of curvature, embraced in his "method of fluxions" and "inverse method of fluxions", respectively equivalent to Leibniz's later differential and integral calculus. Newton used the term "fluxion" (from Latin meaning "flow") because he imagined a quantity "flowing" from one magnitude to another. Fluxions were expressed algebraically, as Leibniz's differentials were, but Newton made extensive use also (especially in the Principia) of analogous geometrical arguments. Late in life, Newton expressed regret for the algebraic style of recent mathematical progress, preferring the geometrical method of the Classical Greeks, which he regarded as clearer and more rigorous.

    Newton's work on pure mathematics was virtually hidden from all but his correspondents until 1704, when he published, with Opticks, a tract on the quadrature of curves (integration) and another on the classification of the cubic curves. His Cambridge lectures, delivered from about 1673 to 1683, were published in 1707.
    The Calculus Priority Dispute
    Newton had the essence of the methods of fluxions by 1666. The first to become known, privately, to other mathematicians, in 1668, was his method of integration by infinite series. In Paris in 1675 Gottfried Wilhelm Leibniz independently evolved the first ideas of his differential calculus, outlined to Newton in 1677. Newton had already described some of his mathematical discoveries to Leibniz, not including his method of fluxions. In 1684 Leibniz published his first paper on calculus; a small group of mathematicians took up his ideas.

    In the 1690s Newton's friends proclaimed the priority of Newton's methods of fluxions. Supporters of Leibniz asserted that he had communicated the differential method to Newton, although Leibniz had claimed no such thing. Newtonians then asserted, rightly, that Leibniz had seen papers of Newton's during a London visit in 1676; in reality, Leibniz had taken no notice of material on fluxions. A violent dispute sprang up, part public, part private, extended by Leibniz to attacks on Newton's theory of gravitation and his ideas about God and creation; it was not ended even by Leibniz's death in 1716. The dispute delayed the reception of Newtonian science on the Continent, and dissuaded British mathematicians from sharing the researches of Continental colleagues for a century.
    IV MECHANICS AND GRAVITATION
    According to the well-known story, it was on seeing an apple fall in his orchard at some time during 1665 or 1666 that Newton conceived that the same force governed the motion of the Moon and the apple. He calculated the force needed to hold the Moon in its orbit, as compared with the force pulling an object to the ground. He also calculated the centripetal force needed to hold a stone in a sling, and the relation between the length of a pendulum and the time of its swing. These early explorations were not soon exploited by Newton, though he studied astronomy and the problems of planetary motion.

    Correspondence with Hooke (1679-1680) redirected Newton to the problem of the path of a body subjected to a centrally directed force that varies as the inverse square of the distance; he determined it to be an ellipse, so informing Edmond Halley in August 1684. Halley's interest led Newton to demonstrate the relationship afresh, to compose a brief tract on mechanics, and finally to write the Principia.
    Book I of the Principia states the foundations of the science of mechanics, developing upon them the mathematics of orbital motion round centres of force. Newton identified gravitation as the fundamental force controlling the motions of the celestial bodies. He never found its cause. To contemporaries who found the idea of attractions across empty space unintelligible, he conceded that they might prove to be caused by the impacts of unseen particles.
    Book II inaugurates the theory of fluids: Newton solves problems of fluids in movement and of motion through fluids. From the density of air he calculated the speed of sound waves.
    Book III shows the law of gravitation at work in the universe: Newton demonstrates it from the revolutions of the six known planets, including the Earth, and their satellites. However, he could never quite perfect the difficult theory of the Moon's motion. Comets were shown to obey the same law; in later editions, Newton added conjectures on the possibility of their return. He calculated the relative masses of heavenly bodies from their gravitational forces, and the oblateness of Earth and Jupiter, already observed. He explained tidal ebb and flow and the precession of the equinoxes from the forces exerted by the Sun and Moon. All this was done by exact computation.
    Newton's work in mechanics was accepted at once in Britain, and universally after half a century. Since then it has been ranked among humanity's greatest achievements in abstract thought. It was extended and perfected by others, notably Pierre Simon de Laplace, without changing its basis and it survived into the late 19th century before it began to show signs of failing. See Quantum Theory; Relativity.
    V ALCHEMY AND CHEMISTRY
    Newton left a mass of manuscripts on the subjects of alchemy and chemistry, then closely related topics. Most of these were extracts from books, bibliographies, dictionaries, and so on, but a few are original. He began intensive experimentation in 1669, continuing till he left Cambridge, seeking to unravel the meaning that he hoped was hidden in alchemical obscurity and mysticism. He sought understanding of the nature and structure of all matter, formed from the "solid, massy, hard, impenetrable, movable particles" that he believed God had created. Most importantly in the "Queries" appended to "Opticks" and in the essay "On the Nature of Acids" (1710), Newton published an incomplete theory of chemical force, concealing his exploration of the alchemists, which became known a century after his death.

    VI HISTORICAL AND CHRONOLOGICAL STUDIES
    Newton owned more books on humanistic learning than on mathematics and science; all his life he studied them deeply. His unpublished "classical scholia"—explanatory notes intended for use in a future edition of the Principia—reveal his knowledge of pre-Socratic philosophy; he read the Fathers of the Church even more deeply. Newton sought to reconcile Greek mythology and record with the Bible, considered the prime authority on the early history of mankind. In his work on chronology he undertook to make Jewish and pagan dates compatible, and to fix them absolutely from an astronomical argument about the earliest constellation figures devised by the Greeks. He put the fall of Troy at 904 BC, about 500 years later than other scholars; this was not well received.

    VII RELIGIOUS CONVICTIONS AND PERSONALITY
    Newton also wrote on Judaeo-Christian prophecy, whose decipherment was essential, he thought, to the understanding of God. His book on the subject, which was reprinted well into the Victorian Age, represented lifelong study. Its message was that Christianity went astray in the 4th century AD, when the first Council of Nicaea propounded erroneous doctrines of the nature of Christ. The full extent of Newton's unorthodoxy was recognized only in the present century: but although a critic of accepted Trinitarian dogmas and the Council of Nicaea, he possessed a deep religious sense, venerated the Bible and accepted its account of creation. In late editions of his scientific works he expressed a strong sense of God's providential role in nature.

    VIII PUBLICATIONS
    Newton published an edition of Geographia generalis by the German geographer Varenius in 1672. His own letters on optics appeared in print from 1672 to 1676. Then he published nothing until the Principia (published in Latin in 1687; revised in 1713 and 1726; and translated into English in 1729). This was followed by Opticks in 1704; a revised edition in Latin appeared in 1706. Posthumously published writings include The Chronology of Ancient Kingdoms Amended (1728), The System of the World (1728), the first draft of Book III of the Principia, and Observations upon the Prophecies of Daniel and the Apocalypse of St John (1733)
    .

  10. #259
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    ما أروعكِ زيزو حبيبتي


    شكراً على اِضافتكِ


    و الله نسيتْ كان علي أكمله


    لي عودة غداً للتكملة }..

  11. #260
    المدير العام
    الصورة الرمزية لحن الوفاء
    علم الدولة:
    علم الدولة
    الحالة : لحن الوفاء غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : 11 - 2006
    رقم العضوية: 8
    الدولة : تطوان / المغرب
    المشاركات : 83,268
    الجنس: أنثــى
    معدل تقييم المستوى : 346
    Array
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي رد: ..[ موسوعة شآملة عن العلمآء الذين تركواْ بصآمآتهمْ عبر التآريخ ]..

    اخوتي لحد الآن تحدثنا عن


    - ابن رشد

    - السكندر غراهام بل

    - أحمد زويل

    - جابر بن حيان

    - الخوارزمي

    - ابن سينا

    - ابن الطفيل

    - نيكولا تسلا

    - فخر الدين الرازي

    - ليوناردو دا فينشي

    - اينشتاين

    - ابن خلدون

    - أبو يوسف يعقوب بن اسحاق الكندي

    - اسحاق نيوتن



    لي عودة غذاً إن كان لي عمر مع عالم آخر .,

صفحة 26 من 39 الأولىالأولى ... 16 24 25 26 27 28 36 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسماء الذين كرهتهم بـ( احلى قلب )
    بواسطة حلا الرووح في المنتدى قسم المواضيع المكرره والمخالفه
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24 - 12 - 2009, 01:33 PM
  2. لاولئك الذين .....
    بواسطة عمورابي في المنتدى خواطر - خواطر حب - خواطر حزينة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07 - 09 - 2009, 01:08 PM
  3. الذين غزوا في عقر دارهم
    بواسطة ادهم صبرى في المنتدى المنبر الحر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04 - 03 - 2009, 02:11 PM
  4. {{ حفاة أيها التأريخ من الكرامة }} يلي بتجري بدمه الكرامة بس يفوت
    بواسطة ابو رامز في المنتدى منتدى همس القوافي
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22 - 12 - 2008, 07:26 PM
  5. الانترنيت خطر على الذين يعانون الكآبة
    بواسطة فدائي فلسطيني في المنتدى المنبر الحر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22 - 08 - 2008, 02:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •